وصول المنشور والتفاعل مع المنشور على فيسبوك، ما الفرق؟ هل هم مترابطين؟

وصول المنشور والتفاعل مع المنشور على فيسبوك، ما الفرق؟ هل هم مترابطين؟

عالم الفيسبوك كما نعلم يقدّم لنا الكثير من فرص التّسويق لأعمالنا بطريقة أفضل من باقي مواقع التّواصل الاجتماعي، بل هو
منجم من ذهب للعملاء والزّبائن المحتملين، لكن يواجه الكثير من المسوّقين بعض المشاكل والتّعقيدات مع البيانات والأرقام
التي يمكنهم الحصول عليها عن طريق إدارة صفحاتهم على فيسبوك، وكيفيّة تحليلها وفهمها، وكيف تؤثّر على على نجاح
أعمالهم، كوصول المنشور والتّفاعل وعدد المعجبين، الزّيارات، وغيرها من أنظمة القياس المتوّ فّرة في الصّفحات.

عندما تبدأ بتحليل البيانات الخاصة بصفحتك، أول ما يخطر في بالك أن أهم الأمور التي عليك الاهتمام بها هي وصول
المنشور، والتّفاعل مع المنشور، بل وتعتقد أنهم متشابهين، لكن على العكس، فهناك فرق بين هذه الأنظمة والبيانات التي تقدّمها
لنا، وعلى كل مسوّق وصاحب صفحة لعمله على فيسبوك فهم الفرق بينهم وكيفيّة التّعامل معه على حدة.

وصول المنشور

هو عدد الأشخاص الذين شاهدوا منشورك الذي تمّ إضافته من صفحتك، هذا النّظام يفيد في حال أردت أن توصل منشورك إلى
أكبر عدد من الأشخاص والزّبائن المحتملين، لكن هل هذا يضمن لك أن تتحوّل هذه المشاهدات إلى مبيعات فعليّة؟ قد يستمّر
المتصفّح في النّزول في صفحته دون إعطاء أي اهتمام لمنشورك، في هذه الحالة ننصح بإستخدام نظام وصول المنشور
لأصحاب الأعمال الجديدة الذين يودّون الوصول إلى أكبر عدد من الناسّ وزيادة شهرتهم، من أجل بناء علاقة فعليّة ومبيعات
حقيقيّة.

وبما أنّنا قد تطرّ قنا للحديث في موضوع وصول المنشور، نود أن نميّز لكم بين نوعين من أصناف الوصول:

  • الوصول العضوي: عدد الأشخاص الذين شاهدوا المنشور على صفحتك، شريط الأخبار، الصفحة الرّئيسية لصفحاتهم.
  • الوصول المدفوع: عدد الأشخاص الذين شاهدوا منشورك المموّل.
  • الوصول الفيروسي: عدد الأشخاص الذين شاهدوا المنشور نتيجة تفاعل أحد أصدقائهم معه، مثل تعليق الصّديق على المنشور أو إعادة نشره، او إبداء الإعجاب، مما يجعله يظهر على شريط الأخبار أو صفحتهم الرّئيسية حتّى ولو لم يكونوا من معجبين الصّفحة.

 

التّفاعل مع المنشور

هل تبحث عن بناء علاقة فعليّة مترجمة إلى مبيعات حقيقيّة؟ هل تبحث عن رفع مستوى الثّقة لدى زبائنك المحتملين؟ هل تريد
زيادة انتماء زبائنك الحاليّين للخدمة التّي تقدّمها؟ اذن عليك الاهتمام أكثر بنظام التّفاعل مع المنشور.
التّفاعل نعني به عدد الأشخاص الذين قاموا بالإعجاب، أو التّعليق، أو أعاد النّشر، أو الضّغط على منشورك أو أي من
محتوياته، كالرّوابط المرفقة مثلاً، نتيجة وصول المنشور إلى شريط الأخبار لديهم، أو على صفحتهم الرئيسيّة.

المزيد من التّفاعل يعني المزيد من الظهور لمنشورك وصفحتك لدى أصدقاء المعجبين بصفحتك نتيجة تفاعلهم معه، ممّا يعني
وصول المنشور إلى عدد أكثر من الناس، ممّا يرفع من نسبة المصداقيّة لعملك.

سوف نتطرّق الآن لبعض الأساليب البسيطة التي يمكنها زيادة نسبة تفاعل المعجبين مع منشورك:

  • تفاعل وافتح النّقاشات مع المعجبين على صفحتك في التّعليقات على المنشور، للحصول على المزيد من التّعليقات والرّدود.
  • الأسئلة من أبسط الأمور التي تجعل معجبينك يتفاعلون مع المنشور، مثلاُ اسألهم أي الفريقين أنت تشجّع؟ ريال مدريد أم برشلونة؟ ما هو آخر فيلم شاهدته؟ اليوم الخميس! ما هي مخطّطاتك لعطلة نهاية الأسبوع؟
  • الصورة تعبّر عن ألف كلمة وتنقل المعنى المقصود بكل اختصار، دائماً أرفق الصّور المميّزة مع منشوراتك بما يتناسب مع المحتوى.
  • المسابقات هي من أقوى الحلول للحصول على عدد كبير من النّاس للتّفاعل مع صفحتك، بل وتجلب لك معجبين جدد يودّون المشاركة في المسابقة من أجل الرّبح.
  • انشر صور حقيقيّة من بيئة العمل، مثلاً صورة تجمع فريق العمل، صورة لزبون أثناء استلامه المنتج أو تقديم الخدمة له.
  • انشر الصور التي تجعل من معجبينك يودّون إعادة نشرها، كالصّور المضحكة بين الفترة والأخرى، المعايدات، المقولات والاقتباسات المعبّرة.

العلاقة بين وصول المنشور والتّفاعل مع المنشور

العلاقة واضحة وصريحة، كلّما زاد التّفاعل مع منشورك، زاد وصول المنشور لعدد أكبر من الناس، نتيجة ظهور تفاعلهم
على صفحات الأصدقاء وشريطهم الإخباري، وكلّما زاد وصول المنشور، كلّما زادت فرصة تفاعل الأشخاص مع المنشور
نتيجة ظهوره لعدد أكبر من الناس.


رعد دودخ | مدير مجتمع الكتروني

 

Quote this on